حنين إلى الشام

07 أكتوبر

فداء ياسر الجندي

  خيالٌ يجوز الأفْقَ والبر والبحرا

                               فتُرسَلُ أنَّاتُ الحنين له تترى

 ويلتفت الصَّبُّ المعنَّى مسائلاً

                              أجئت لنا يا زائر الليل بالذكرى

 حنانيك إن القلب أضنته غربة

                             أحالت ربيعَ العمر أيامُها قفرا

إذاخطرت ذكرى الأحبة صدَّعت

                            فؤادي وفاضت بالأسى عبرةٌ حرَّى

هجرت بلاد الشام حيران مرغماً

                             وأعلم أني لا أطيق لها هجرا

وفارقت فيها إخوتي وأحبتي

                             وخلفت في أفيائها القلب والذكرى

وجبت من البلدان شرقاً ومغرباً

                              فما عرفت عيناي من بعدها قَرَّا

ففي كل درب ٍ موعدٌ وحكاية

                             وفي كل دوحٍ وردةٌ أُودعت سِرَّا

 وما ذقت ماءً سلسبيلا كمائها

                             وهيهات أن ألقى كأزهارها نشرا

 بها كانت الأيام تنساب خلسة

                            فصرت أخال اليوم من طوله دهرا

 أقول لنفسي قد غدوت بعيدةً

                       عن الأهل والأحباب فاستجمعي الصبرا

 أنين الليالي لن يقرب نائياً

                            فأحرى بك السلوان يا مهجتي أحرى

 إليك إلهي أشتكي لوعة الجوى

                            وعيناً أبت في حالة البعد أن تكرى

 أَرِح لي فؤاداً هدَّه الهم والنوى

                             فأنت بمن حاقت به غربةٌ أدرى

 

يسعدنا تعليقكم

 
 
  1. بنت الاكارم

    08/10/2011 at 8:15 م

    رائعة … هيجت اشواقنا

     
  2. محمد هاني

    08/01/2012 at 6:03 م

    راااااااااااااااائعه ، عجبتني كتير ، اتمنى لك التوفيق والنجــآح ..

    اسعدني وجودي هنــآ

     
  3. محمد عمر

    30/11/2012 at 11:02 م

    قصيدة رائعة كلها رقة وعذةبة ولقد اخترت الجرس الموسيقي في نهاية الأبيات بمايناسب الموضوع وعاطفته
    ملحوظة صغيرة في البيت الثاني لوكانت كلمة بالبشرى بدل كلمة بالذكرى
    الله يعطيك العافية أخي أبو ياسر بارك الله بك

     
  4. أبو عبد القادر

    02/10/2013 at 3:09 م

    ما شاء الله لا قوة إلا بالله
    جزاك الله خيرا وحقق أمانينا جميعا

     
  5. مهند أبي صالح

    05/10/2013 at 8:38 م

    ماشاء الله. أبيات عذبة صادقة كصاحبها.