إلى بن علي في غيبوبة الموت

18 سبتمبر

 بقلم: فداء ياسر الجندي

أذاعت إحدى وكالات الأنباء أن الرئيس التونسي المخلوع زين الدين بن علي في غيبوبة الموت
فكانت هذه القصيدة:

أقبل الموت أيها المسكينُ                            كيف تنجو وقد جفاك المعينُ

أين منك الحراس أين رفاق الـ                        أمس أين الأموال أين الحصونُ

أين أركان عرشك المتهاوي                           قد هوى العرش قد أتاك اليقينُ

ليس ينجيك ثروة وكنوز                                بلظاها لسوف يكوى الجبينُ

ليس ينجيك قوة وجيوش                             ليس ينجيك حارس وقطينُ

ليس ينجيك من مآلك شيء                       قضي الأمر فارتقب ما يكونُ

ربع قرن مضت كطرفة عين                           هكذا خلسة  تمر السنونُ

ربع قرن قد عثت فيها فساداً                        وخراباً  كأنه الطاعونُ

ما تعلمت كيف تبنى المعالي                      بل تعلمت كيف تبنى السجونُ

كل بيت في ظل جورك يشكو                     فاعتقال وحرقة وشجونُ

وقلبت الموازين غير مبالٍ                           بخصالٍ يصونها القانونُ

فحرامٌ على الشريفة ستر                          وحلالٌ على البغيّ المجونُ

ومباح للص سلب ونهب                             ومباح للناهبين العرينُ

كم طريد من أرض تونس ناء                       كل أيامه  أسى وحنينُ

ضيَّـقت جندك البلاد عليه                          ساح في الأرض والفؤاد حزينُ

هل حسبت الديان يغفل يوماً                    إن حق الشعوب دين مصون

لست زيناً بل أنت شينٌ وعارٌ                     لست عالٍ بل أنت غرٌ خؤونُ

خنت شعبا مجاهداً وصبوراً                      إن شعب الأحرار ليس يهون

إن صمت الشعوب ليس خنوعاً                هل رأيت البركان كيف يكونُ

من أصم الصخور يُخرِج سيلاً                    جارفاً فالشعوب لا تستكينُ

إن أعتى عواصف الرعد تأتي                  بعدما قبلها يطول السكونُ

 زغردي يا نساء تونس واهني               قد مضى الظلم والأسى والشجونُ

ذاك ما قدمت يداك فأقبل                      حان وقت الحساب جاء اليقين

 

يسعدنا تعليقكم

 
 
  1. عبدالله فائز

    18/09/2011 at 1:55 م

    ما شاء الله وبارك الله فيك .. وبانتظار أخبار مماثلة رفقائه الثلاثة أو الأربعة..
    لي ملاحظة على البيت الرابع من الأسفل – هل الياء مفتوحة فالسيل فاعل، أم مضمومة ؟؟

     
  2. fidajundi

    18/09/2011 at 3:03 م

    شكرا على تكرمك بالمرور وتفضلك بالتعليق، بالنسبة لكلمة (سيلاً) فهي حال منصوبة، تصف حالة البركان المذكور سابقاً، والتقدير (يخرج البركان سيلا جارفاً) وهذا قد يكون أقوى في المعنى جعل (سيل) فاعلاً

     
  3. مي غالب

    29/09/2011 at 2:23 ص

    عاشت الايادي ابو ياسر…. والله انك مبدع…يا سبحان الله يفكرون في الدنيا ونعيمها وينسون ان يعملوا لآخرتهم….

     
  4. نيلا ( أم علي)

    04/10/2011 at 7:58 ص

    صح لسانك يا أخي فداء، وسلمت يداك،،،
    قصيدتك تحمل في طياتها قصة كفاح شعب مناضل ضد حاكم ظالم جشع، نهب من ثرواتها وما شبع، المُلك أعز عندهم من الولد، والطمع أعمى بصيرتهم،،، هذه نهاية كل ظالم…