معي ربي

15 أكتوبر

معي ربي سيهدينيمعي ربي
معي ربي سيحميني

معي ربي سيرزقني
ورزقي سوف يكفيني

أعيش بنعمة الرحمن
تغمرني وترضيني

لأجلي سخر الأكوان
تخدمني وتؤويني

وإن حاقت بي الأرزاء
يكلؤني ويشفيني

اقرأ المزيد »

 

عدنان إبراهيم يدعي أن القرآن الكريم يؤيد نظرية دارون

25 يوليو

اعرض في السطور أدناه تعليقي على مقطع مأخوذ من خطبة لعدنان إبراهيم، يعلن فيها بوضوح إيمانه الكامل بنظرية دارون، وليته اكتفى بذلك بل حاول وبطرق لا أستطيع وصفها إلا بالتلاعب والتدليس، أن يستشهد على رأيه بالقرآن الكريم، وتجدون أدناه تحليلاً مفصلاً لكلامه وتفنيدا لاستشهاداته العرجاء بكلام الله تعالى:
https://www.youtube.com/watch?v=Q4qt6gyJw-o

يقول عدنان حرفيا عن نظرية دارون: (إن نظرية دارون تتحدث عن انتقاء صح غبي ولكن نتائجه ذكية مع أنه غبي)، ويضيف: (فيها جهد وفيها إبداع في مقابل النظرية اللاهوتية لدى عموم المتدينين الساذجة جداً والفقيرة التي تصور الله ككائن كبير مقتدر قاعد ربما على كرسي أو عرش من خشب واللا من قضب أو ذهب يأخذ مادة مصنعة مادة هلامية ويصنع الكائنات نوعاً فنوعاً بضربة واحدة وللأسف معظم رجال الدين يعتقدون هذا الاعتقاد).
اقرأ المزيد »

 

مقالات عن نقض نظرية دارون

23 يوليو

نظرية دارون: ثبت بطلانها فلماذا يتمسكون بها؟

منهج علمي أم إرهاب فكري؟

حواسيب وبرمجيات خارقة في خلايا أجسامنا

تصنيع البروتين.. من عجائب البرمجيات في الخلايا

الكون مادة وطاقة.. وأمر آخر

العلم الحديث يؤكد شكوك دارون

أكبر انفجار معلوماتي في تاريخ الأرض

تطور الكيمياء الحيوية يهدم نظرية دارون

حديث الأرقام في نقض الأوهام

وهم الحرية العلمية في البلاد الغربية

 

 

فليتفقوا….”إن الله معنا”

14 يوليو

جاءني منزعجاً وفي ضيق شديد…

قال : لقد اتفقت إيران والغرب
قلت: ومتى كانوا مختلفين؟
قال : ما العمل؟
قلت: العمل جارٍ ولله الحمد.
قال : وما ذاك؟
قلت: هو المخاض الذي نعيشه، قد عرفت شعوبنا طريقها
قال : ولكن التحديات عظيمة
قلت: إرادة الشعوب أعظم
قال : والعالم كله ضدنا
قلت: “لا تحزن إن الله معنا”

فغادرني منشرحا مسروراً…..

 

إن صدقت هذه الرواية… فنظرية دارون صحيحة

11 يوليو

إن من يطالبنا بتصديق نظرية دارون يريد منا أن نصدق القصة القصيرة التالية:

(كان يا ما كان، في قديم الزمان، كان هناك أسماك في البحر لها زعانف وخياشيم، انحسر البحر عنها أو خرجت منه، فبقيت رغم ذلك على قيد الحياة بخياشيمها وزعانفها، ثم كان بعضها محظوظا فتعرض لطفرة جينية، وإذا بالزعانف تصبح أرجلاً، وباسمكة زاحفةلخياشيم تتحول إلى رئتين، فنشأت أنواع  جديدة من الزواحف، ولا زالت تلك الزواحف تتعرض لطفرات على مر السنين، فنشأ منها ما لا يحصى من الكائنات، منها ما حول أرجلها إلى أجنحة، فأصبحت طيوراً، ومنها ما أصبح زرافات وقردة وفيلة، حتى أصبح آخر أحفادها بشراً سوياً، يفكر ويخطط ويتكلم، ويحب ويكره ويغار، ويبتسم ويضحك ويبكي،… وتوتة توتة خلصت الحدوتة!!)

من مقال للكاتب بعنوان (منهج علمي أم إرهاب فكري)
والمقال كاملا في موقع الجزيرة على الرابط التالي
 

تطور الكيمياء الحيوية يهدم نظرية دارون

07 يوليو

الكيمياء الحيوية

مقالة نشرت في العدد 89  (نيسان 2015) من مجلة التقدم العلمي الكويتية

 

أدى التطور الهائل لعلم الكيماء الحيوية منذ أواسط القرن الماضي وحتى اليوم، إلى تغير جذري في معرفة العلم والطب بما يجري في جسم الإنسان، وبالذات في مقومات الحياة، فقد تبين للعلماء وبوضوح قاطع لا لبس فيه، أن حياة أي كائن حي، قائمة على عدد يصعب حصره من الآلات والأجهزة التي تعمل بشكل متكامل ومتزامن، لو توقف أي منها عن العمل لكان لها تأثيرات قد تكون مميتة على حياة الكائن الحي، وهذه الآلات ليست مصنوعة من معادن وأخشاب وغيرها من المواد التي نعرفها، ولكنها مصنوعة من جزيئات كيميائية، تقوم بكل ما يخطر وما لا يخطر على بال من أعمال، وتتحكم بكل ما يجري في الكائن الحي من مهام، تحمل المواد  وتنقلها ثم تفرغ حمولتها في المكان المناسب، وتنسخ الخلايا وتعطيها شكلها ولونها وتنقل صفات الكائن الحي لذريته وتدافع عنه ضد الأعداء، وتولد التيار الكهربائي وتنقله وترسله إلى الأماكن المطلوبة وتقطعه عندما تنتهي مهمته، ولو عددنا لما فرغنا، ولكن باختصار، الجزيئات الكيميائية هي آلات تتحكم تماما بكل ما يجري في خلايا الكائن الحي من أعمال.

لقد كان هذا التغير في المعرفة أحد المعاول الكبرى التي ساهمت مع غيرها في هدم نظرية التطور التي وضع أسسها تشارلز دارون، ولكن كيف؟

اقرأ المزيد »

 

جهل أم تكبر؟.. أم كيد للمسلمين؟

28 يونيو

ما قولكم في رجل رفعت عليه قضية في المحكمة، فلم يعين محامياً، بل قال: وما حاجتي للمحامي؟ إن قانون العقوبات موجود ومكتوب بلغتي، اقرؤه وأركز على بنود قضيتي ثم أدافع عن نفسي.

ارون تصرف هذا الرجل طبيعي؟ الجواب لا طبعاً، فهو إما جاهل لا يعرف شيئا عن المحاكم أو متكبر معتد بنفسه يظن أنه إن قرأ قانون العقوبات، سيصبح خبيراً مثل أي محام أمضى منوات حتى تخرج من كلية الحقوق، ثم تمضى سنوات بعدها يتدرب عند محام مرخص قدير، ثم اجتاز الامتحانات المتطلبات التي تفرضها نقابات المحامين، ثم بعد ذلك أصبح مؤهلا للمرافعة في المحاكم.
ألا بعرف صاحبنا أن الأمر ليس مجرد قراءة نص القانون أو حفظه أو فهمه، فعليه أن يكون ملماً بمصطلحات القانون وفقهه، وبالمواضع التي يصح فيها استخدام كل مادة منه، والتي لا يصح، وبمدى انطباق حيثيات قضيته على مواد القانون، وبالردود المحتملة على مرافعته، وبتعديلات قانون العقوبات المتلاحقة التي لا تنتهي، وبشروح ةتخريجات كبار رجال القانون على كل مادة، وبتاريخ القضاء وما إذا كانت هناك قضايا مشابهة لقضيته وماذا كان اجتهاد القضاة فيها، وبأمور كثيرة أخرى تملأ بطون كتب القانون.

إذا كنا لا نختلف على أن هذا الرجل جاهل أو متكبر (او كلاهما)، فما نقول فيمن ينادي اليوم بأن يأخذ كل ما يتعلق بامور الدين من القرآن والقرآن فقط، ونرمي في البحر كل كتب الفقه والحديث والسيرة والتفسير واللغة، واجتهادات أئمة المذاهب وأصول الفقه، فما حاجتنا لها برأيهم والقرآن مكتوب بلغتنا التي نتكلمها؟ نحن رجال وهم رجال، والقرآن الذي اخذوا عنه بين أيدينا،فلنأخذ منه ما نريد مباشرة، وكفى الله المؤمنين القتال (وكدت أقول وكفى الله المؤمنين العقل!).
إن لم يكن هذاالرجل جاهلا ولامتكبراً، فهو بلاشك يكيد للمسلمين، ولكن هيهات

 

وماذا بعد؟؟

24 يونيو

وماذا بعد أيها المجرمون؟؟؟
هل بقي شيء من صروف الإجرام والوحشية والبطش والظلم لم تجربوه بعد؟؟
فماذا وجدتم؟؟
هل وجدتم أن الشعب السوري تراجع شعرة واحدة عن ثورته؟؟
والله الذي لاإله إلا هو..
ما زاده إجرامكم إلا صبرا…
وما زاده بطشكم إلاثباتا…
وما زادته وحشيتكم إلا إصرارا….

وما زاده ظلمكم إلا قوة…
وما زاده دعم العالم لكم إلا اتكالاً على الله ويقيناً بنصره…

عُدّوا ما بقي من أيامكم
فكل يوم يمر يتقدم فيه المد الثوري..
ويتآكل فيه نظامكم الزائل……
وكل آت قريب…

 

معجزة نبينا بين أيدينا

22 يونيو

 

تخيلوا لو أتيناقرآن بأذكى صبي بريطاني، لا يعرف من اللغة الفرنسية شيئاً، ثم طلبنا منه أن يحفظ عن ظهر قلب، كتابا مؤلفا من ستمائة صفحة، ولكنه كتاب فرنسي، باللغة الفرنسية، وأن يقرأ الكتاب من أوله إلى آخره بلغة فرنسية صحيحة بعد أن يحفظه، بحيث يخال من يسمع قراءته أنه فرنسي قح، بمخارج الحروف ومواضع المد وغير ذلك من خصائص اللغة الفرنسية الصوتية… وأن ينجح في اختبار دقيق للحفظ، يتم خلاله سؤاله أن يكمل من أي موضع يُسأل عنه….

اتراه يقدر على فعل ذلك؟؟؟

بالتأكيد لا، فالتاريخ لم يسجل أن ذلك حدث إطلاقاً، لأي كتاب وفي اي لغة ومن أي شخص مهما كان عبقرياً… ونقصد أن يحفظ شخص عن ظهر قلب كتاباً ضخماً بلغة لا يعرفها فيتقن حفظه كما يتقنه أهلها….

باستثناء واحد….

ذلك هو كتاب الله القرآن الكريم…. الذي يحفظه مئات الآلاف من الصبيان والفتيات عن ظهر قلب في أفريقيا الوسطى الجنوبية، وباكستان، والهند، أفغانستان، أندونيسيا، وماليزيا.. وتركيا.. وكل بلد وصلها كتاب الله وفيها مسلمون…..

يا لها من معجزة حية لا مراء فيها… مئات الآلاف يحفظون كتاب الله بلغة عربية صافية لا تقل عن إجادة أبناها، ومن قوم لا يعرفون من اللغة العربية إلا بمقدار ما يعرف كاتب هذه السطور من الصينية ,, يالها من معجزة…وهذه واحدة من معجزات لا تنقضي…

الحمد لله الذي جعل معجزة نبينا موجودة بين أيدينا إلى يوم الدين…

 

العيش عسرٌ ويسرُ

28 أكتوبر

فداء ياسر الجندي

العمر حلوٌ ومرُّ 

والعيش عسرٌ  ويسرُ

 

والحادثات إذا ما

دهت لها مُسْتََقـُّر

 

فلا تكن في قنوط

إذا أصابك أمرُ

 

فرب خطب شديد

يأتي بما قد يَسُـرُّ

 

ورُبَّ أمرٍ جميلٍ

يفضي إلى ما يَضُرُّ

  اقرأ المزيد »